Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

صفحة سلمى الشخصية Salma's Personal Page

بسم الله الرحمن الرحيم

salma's Personal Page سلمى محمد صفحة سلمى الشخصية
ولدت سلمى محمد في مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية في تمام الساعة الثانية عشرة وخمسون دقيقة ظهراً ، يوم الأحد 21 جمادى الثانية عام 1419 للهجره الموافق 11 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1998 للميلاد ، التاسع عشر من برج الميزان لعام 1376 هجري شمسي ، التاسع من نوء الصرفة الموافق لتاسع والأربعون من سهيل ، منتصف فصل الخريف
ألبوم صوري |  سجل زواري  | أحداث في يوم مولدي |  هواياتي  |  رسومي  |  برجي   |  أصدقائي   |   ألعابي   |   أفضل50 موقع للبنات  صور ترشيح افضل 50 موقع للبنات  |  أضف موقعك لصفحتي  |  شاهد المواقع على صفحتي  |  منتدى الطفل  |  صفحة التعارف  أناقتي

الأشكال الهندسية للطفل

أعرف الألوان الحروف الأبجديه الإنجليزيه عالم المعرفة الحروف العربيه قصص وحكايات
 للأطفال فقط2 فقط للأطفال1 مجلة عبودي ركن الأطفال مجلة عبدالله مجلة الأطفال
مجلة المسلم الصغر نسيجها منتدى التلميذ والتدريب سنبل نت E نادي الاطفال حورس الصغير
أطفال موقع لكِ انت مجلة ولدي ركن الأطفال في موقع لكِ بنت نت مجلة فراس مواقع أطفال السعودية
اليونسكو مركز معلومات المراة والطفل

ابحث في باحث الدكتور نت


Subscribe Unsubscribe

ركن الصفحات الشخصية للأطفال

لميس للأطفال برهومي وعموري
نوران موقع هلا وامجد

لا للمخدرات

برامج الكمبيوتر المعنية بالطفل

فيوتشر كيدز كمبيوتر للأطفال
شركة مروج برامج أطفال
هيا نغني شركة أرا ميديا
أخبر صديق عن موقعي

مواقع لرسوم المتحركة الشهيرة

المحقق كونان دليل البوكيمون
عالم دزني الأرنب بيتر واصدقاءه

اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى المفقودين بالكويت

ركن التعليم

السنة الشريفة القرآن الكريم
تعليم الأطفال مركز تعليم الصغار
كتب الأطفال1 مكتبة الأطفال
ألف با تا كتب أطفال2
أرض المعرفة ارسم ولون
عالم الأطفال2 عالم الأطفال 1
مواقع للصغار قسم الأطفال
دليل الأطفال  مواقع الأطفال1
نادي الأطفال قرية الأطفال

لمعرفة برجك أدخل تاريخ ميلادك بالتقويم الميلادي 

مجلة ماجد للأطفال من الإمارات
شبكة الأطفال العرب جمعية إعانة أطفال فلسطين
أطفال اليابان دليل الأسرة

قواعد تربية البنت

أهمية تربية البنت

من أهم قواعد تربية البنت . أولاً النهي عن كراهية البنت وروى الإمام أحمد والطبراني عن عقبة بن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( لا تكرهوا البنات فإنهن المؤنسات الغاليات ) ، وعن عبيد الله السعدي أنه بلغه أن الله يحب الرجل المبنات ، وكان لوط عليه السلام ذا بنات ، وكان شعيب عليه السلام ذا بنات ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم ذا بنات . ثانياً المساواة بين الذكر والأنثى وعدم المفاضلة بينهما ، فقد روى البزار عن أنس رضى الله عنه ( أن رجلاً كان عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء ابن له فقبله وأجلسه على فخذه ، وجاءته بنية له فأجلسها بين يديه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا سويت بينهم) ، ثالثاً أجر التربية والإحسان إلى البنات ، وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كان له ثلاث بنات يؤدبهن ، ويزوجهنّ ، ويكفهنّ أو  يكفلهن ، وجبت له الجنة البته ، قيل يارسول الله ، وإن كنّ اثنتين ؟ قال وإن كنّ اثنتين . قال : فرأى بعض القوم أن قالوا : واحدة لقال : واحدة  ) وفي الحديث تأكيد كبير على حق البنات ، وتقدم حقهن على حق البنين ، وهي صورة من صور الإسلام العظيم ، التي حظيت بها المرأة المسلمة

عن أبن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من مسلم تدركه ابنتان ، فيحسن صحبتهما ، إلا أدخلتاه الجنة )  ، وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله قال : ( لا يكون لأحد ثلاث بنات  ، أو ثلاث أخوات فيحسن إليهن ، إلا دخل الجنة ) ، وعن أبن عباس رضي الله عنهما  ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :( من ولد له ابنة فلم يئدها ولم يهنها ولم يؤثر ولده عليها يعني الذكور أدخله الله بها الجنة) ، وفي هذه الأحاديث تأكيد حق البنات في التربية الحسنة لما فيهن من الضعف غالباً عن القيام بمصالح أنفسهن ، بخلاف الذكور ، وتأتي حسن تربيتهم ومعاملتهن  بما ذكر من الثواب الموعود والتعليم من أهم ما تنشى عليه البنت ، والبنت هي أم المستقبل لذا لابد من أعدادها الأعداد الجيد ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك قال ثم من ؟ قال أمك قال ثم من ؟ قال أمك قال ثم من ؟ قال أبوك

أطفال الفقر

الجيل القادم

لم يترك الفقر بصمته على احد كما تركها على أطفال هذا العالم الذي نعيش فيه فمع الأطفال يصبح الفقر أكثر وضوحاً وأكثر مأساوية . ففي العديد من دول العالم هناك قوانين تمنع عمل الأطفال وتلزم ذويهم بإرسالهم إلى المدارس . ولكن هناك أكثر من ثمانين مليوم طفل معظمهم من الدول الفقيرة تتراوح أعمارهم بين الثامنة والخامسة عشرة يتوجهون كل صباح إلى أعمال خطيرة لا تتناسب مع خبرتهم ولا سنوات عمرهم . وهذا الرقم هو من تقديرات منظمة العمل الدولية ، ولكن الأرقام الحقيقية بما لا يدعو إلى الشك أكبر بكثير ولكن يصعب حصرها وخصوصاً لتزايدها بشكل مطرد

الحياة والموت ليسا كل شيء ، فهناك فرص الصحة ، والتعليم ، والترفيه ، خروج البنات للحياة العامة وفق الشريعة الإسلامية ، ووفقاً لأرقام المنظمة الدولية فقد زادت معدلات الألتحاق بالمدارس الأبتدائية إلى الضعف بين عامي 1970 و 1990 ، وارتفعت معدلات التحاق البنات 28% بالمدارس الأبتدائية في  عام 1960 إلى 70% عام 1990 ، ورغم أن نسبة الأمية ما زالت أعلى بين النسان لكن الجيل القادم ، والذي تمثل الطفولة نواته الولى ، سوف يكون شيئاً آخر ، جيل الحاسوب ، والأتصالات ، والإنترنت

الأطفال واللعب

لعب الكبار مع الطفال

اللعب نشاط حيوي ونفسي واجتماعي وعقلي يقوم به الطفل ، وتتفتح شخصيته وتتهيأ للحياة ، فاللعب تدريب وإعداد للحياة . واللعب استعداد فطري ، فالطفل ميال للعب منذ صغره ، وهو تخلص من الطاقة الزائدة ، فالأطفال يلعبون أكثر من الكبار لتوفير الطاقة لديهم ، واللعب يكسب الطفل مهارة حركية ، وقدرة على فهم العالم المادي ، وقدرة التعامل مع الآخرين ، اللعب أسلوب تربوي فطري ، وهو وسيلة لإعداد الكائن الحي للعمل الجدي في المستقبل ، وقد أنشئت رياض الأطفال وكان محور الفكرة أن اللعب فرصة طيبة لنشاط علمي منتج والتربية الإسلامية ترى أن اللعب وسلية تربوية شاملة للطفل

عندما يلعب  الكبار مع الأطفال ، فإنهم يقتربون من قلوبهم ويزداد حبهم لهم فينمو عندهم الحب ومن ثم العاطفة ، لأن اللعب محبب لدى الطفل ، ويحبه ويحب من يلعب معه ، خاصة إذا كان الكبير الذي يلعب مع الطفل متفهماً ، لهدفه الذي يلعب من أجله ، فلا يعاكس رغبات الطفل بل يسايرها فلا يعكر جو اللعب . وعن ابن أبي نجيع قال : ( كان الحسن والحسين يركبان فوق ظهر النبي صلى الله عليه ويقولان حل ، حل  . ويقول النبي صلى الله عليه وسلم نعم البعير بعيركما ) . وحل ، حل كلمة تقال للإبل يستحثونها بها

مخاطر الطفولة ...   الأطفال هم أكثر عرضه للإصابة بالحالات الطارئة نظراً لجهلهم بالعديد من المخاطر ، وأندفاعهم وميلهم إلى إكتشاف الجديد ، وحبهـــــم للعـب من دون التفكير في مخاطره ، وقد يجد الأهل أنفسهم في مواقف عديدة يتوجب عليهم فيها القيام بعمل إسعافي سريع لإنقاذ الطفل أو إتخاذ قرار مهم في شأن عملية جراحية يجب أن تجرى سريعاً لا سمح الله ، ويجب أن نعلم أن وقاية الأطفال من المخاطر تبقى هي الأهم من علاجها ، ماهي هذه المخاطر ؟ وكيف يمكن التصرف حيالها ؟ ...... وسوف ننظر من خلال هذه الفقرة إلى الحوادث التي قد يتعرض لها الطفل وكيفية حمايته منها ... السقوط  يشكل السقوط ثلث الحوادث المنزلية الخطرة على الطفل ، ونستطيع تفاديه بأتباع الوقاية السهلة ، وبأتخاذ بعض الإجراءات الضرورية كتصليح أو تبديل أرضية المنزل المتضررة أو السجـــاد الــــبالي المـــمزق أو غير الملتصق ، وعدم خزن الأغراض على السلالم وتحصين الأدراج بحاجز جانبي قوي ، وتقوية الإضاءة على السلالم وفي الأروقة الطويلة ، وعدم مد خطوط الكهرباء والتلفو في أرض الغرف ، وتغطية الجهات ذات الرؤس الحادة البارزة إلى الخارج مثل الحواف الخارجية لبعض المكتبات وخزانـــات الملابس والأسرة التي قد يصطدم بها الطفل أثناء لعبه ... يتبع في التجديد القادم عن الأحتراق

التلفزيون والطفل ... إن من طبيعة الطفل أنه يستوعب شعورياً ووجدانياً كل ما يأتيه عن طريق التلفزيون ، ويقوم هذا الأخير على شحن مشاعره بالانفعاليات والوجدانيات ، حيث نجده يضحك ، ويخاف ، ويضرب بقدمه الأرض ، ويصفق ، وينفعل ، وهذه المشاعر منها ما يرقى بمشاعر الطفل وإنسانيته وأفكاره وقيمه ، ومنها ما ينحدر بمشاعر الطفل فهو لا يدرك الفرق بين الواقع والتمثيل ، ويخلط في مبدأ السببية وهذا كله يزيد من دافع الطفل نحو تقليد ما يراه والذي يحقق له المتعه والتشويق ، وقد ذكر باحث أن أول تأثير للتلفزيون على الطفل أن هناك نسبة عالية من الأطفال العرب يفضلون برامج أجنبية لا تلائم الطفل فهي تبث الرعب والخوف والقلق والعنف في هؤلاء الأطفال ، ويمثلون ممثليها أبطالاً يجب تقليدهم وتطبيق ما يفعلونه على الشاشة ومن خلال مايرون والتي تكون في غالب الوقت خدع سينمائية لا تمت للواقع بصلة ، ومن الطبيعي أن لذلك آثاره السلبية الخطيرة على الطفل وشخصيته ونموه وخصوصاً أننا نعلم أن هذه البرامج لا تلائم التعاليم الإسلامية والتقاليد العربية ، وتشويهها ، مما يعني أن هنالك خطورة على الطفل مما يشاهد وتعارضه مع ما يتعلم وشاهده في عالمه الأسري ، وهذه عزيزي الزائر بعض القنوات التي تدعي أنها تعنى بالطفل شاهدها وانت وحدك الحكم 
القناة الكرتونية الخاصة Cartoon Network على شوتايم برامج الأطفال على Orbit أوربت قناة المناهج على art قناة الأطفال على art سبيس ستون على قناة البحرين
أطفال الغد فهارس- صفحات روابط-أطفال مواقع أطفال أستغاثة ونداء من أطفال ودور فلسطين

معرض رسوم الأطفال تضامناً مع الإنتفاضة الفلسطينية في الأرض المحتلة

فارس نت بطاقات تهنئة للأطفال
أطفال الحجارة kg1-2 رياض أطفال صور ولوحات للاطفال أطفال الإسكندرية

حق أطفال فلسطين في الحياة

أطفال محسن الطفل و شبكة الصين أطفال شاتيلا أطفال الخليج أطفال وأبيات مجلة انهار
ياهوو ليجان بيت الأطفال أطفال السعودية com.أطفال فناتير التعليم الذكي
أداب الأطفال العرب كتب أطفال تعليمية مركز فنون الطفل البترجي السحَر واحة الغرباء
أفضل 50 موقع للأولاد أفضل 50 موقع للبنات أفضل 30 موقع أفضل 50 موقع للأطفال

الإنترنت للأطفال الكبار ... تظهر مزايا الأنترنت واضحة جلية حيث أنها وسعت نطاق المدرسة فالآن وعند استخدام الإنترنت لم تعد المدرسة محاطة بسور وإنما أصبحت المدرسة دولية فعن طريق الإنترنت تستطيع أن تصل إلى مدارس العالم وكل المكتبات والبحوث والمتاحـــف الموجودة في العالم وتستطيع من خلال الإنترنت أن تحسن لغتك وربما ما رست تعلم اللغة الإنجلزية وغيرها من اللغات ومن خلالها تستطيع صنع أصدقــاء جديد من أنحاء العالم كما أن الطالب يتصل بمدرسته وهو خارجها في العطل أو الرحلات ويستطيع ولي الأمر متابعة أبنه الطالب من خلال الإنترنت كما أن برامج المشاريع المدرسية تربط الأطفال من جميع انحاء العالم كما يمكن لطالب الأشتراك في القوائم البريدية الخاصــة والتي تناسبه وتثري معلوماته وترفع من حصيلته العلمية وذلك في إطار التعلم والتعليم فقط وتحت إشارف مدرسي ومنزلي مستمر

نادي أبناء القطيف حكايات قبل النوم إلعب وتعلم الغزوات الاسلامية أناشيد إسلامية مساحة للأطفال
نادي اصدقاء زينة للاطفال الغوريلا مدينة الالعاب ود ديزني الفقعات للاطفال العب وامرح العاب اطفال
مواقع ومواد للأطفال راديو الأطفال تعليم مسلي جونتين او لاين فيدو ستون سوب
سيجا العبيكان للاطفال موقع جذور الأنساب موقع تعليمي للاطفال باللغة الانجليزية
درجة الحرارة في مدينة الرياض Jahra.net Free Guestbook

سلمى محمد ... نهاية الصفحة

جميع الحقوق محفوظة [سلمى محمد] 2001-2002 ©
copyright © 2001-2002 Abo Faisal. All rights reserved. msb@37.com

Email : salma_msb@37.com

بقي على يوم مولدي  

لإغلاق هذه النافذة أنقر هنا